جمعه 31 شهریور 1402 برابر با Friday, 22 September , 2023

بحوث‏ الإمام الرضا علیه السّلام‏ و ولایة العهد

 

بحث قیّم ألقاه سماحة حجة الاسلام و المسلمین‏ الشیخ محمد مهدی شمس الدّین،بمناسبة المؤتمر العالمی الذی عقد فی مشهد الامام الرضا علیه السلام.
أهداف المأمون من مشروع اسناد ولایة العهد للامام‏ الرضا(ع)و أسباب قبوله.و خطة الامام فی احباط مشروع المأمون و استغلاله لصالحه.
-1- الهدف و الأسلوب
فیما نقدّر،کان هدف أئمة أهل البیت(ع)بعد استشهاد الحسین(ع)یتقوّم بأمرین:

الأول-حفظ الاسلام من التحریف و التزویر و التأویل الفاسد،و ذلک بعدة طرق؛فی مقدمتها الترکیز علی السنة الصحیحة فی مقابل الدعاوی و الأخری التی کانت تتأثر فی قلیل تارة و فی کثیر اخری بتیارات الحکم‏ القائم و أهواء القیّمین علیه فی العصرین الأموی و العباسی.
لقد کانت روایة الحدیث عن رسول اللّه(ص)کذبا أو تحریفا أخطر ما یواجه الاسلام من الداخل بعد استحالة تحریف القرآن.کما تم التسلل إلی قدس القرآن لتشویه دلالة قسم من آیاته-خاصة فی المبادئ‏ السیاسیة و الاجتماعیة الکبری-عن طریق الحدیث الموضوع و المحرّف.و لذا فقد توجه الأئمة(ع)إلی بذل کل‏ جهودهم و استفراغ وسعهم فی نشر الحدیث بین الناس،و اتخاذ جمیع الوسائل لتوسیع دائرة انتشاره فی الآفاق.
الثانی-حفظ اتباع الخط الاسلامی الصحیح،و الأقرب إلیه فالأقرب من المسلمین.حفظهم من‏ الجهل،و حفظهم من الفتنة،و حفظهم من القتل.
فکان حفظهم من الجهل بالترکیز الشدید علی نشر المعارف الاسلامیة بینهم،و نشر المبلغین فیهم،و وضع‏ قاعدة الحوزات العلمیة فی الآفاق،و تأسیس المرجعیة الرشیدة لهم،و ذلک لتکون نسبتهم إلی خط أهل البیت(ع) نسبة واعیة،قائمة علی المعرفة و الاقتناع.و ذلک هو ضمان الاستمرار و الصمود أمام المحن و الصعاب،لا علی‏ العاطفة وحدها و التقلید وحده،لأن ذلک لا یضمن استمرار و مناعة مؤسسة فکریة سیاسیة ثوریة کما هو خط أهل البیت(علیهم السلام).
و کان حفظهم من الفتنة بالنهی المتکرر الملح عن الاندماج فی هیکلیات السلطة الظالمة أو الکافرة، و الأمر بالابتعاد عنها،دون الخروج من المجتمع الاسلامی،و الأمر بالتواصل مع سائر المسلمین علی قاعدة التعایش‏ مع تلک السلطات دون الدخول فی بنیتها و المساهمة فی تکوینها بالمقدار الذی لا یخل بالنظام العام للمجتمع و لا یخل بالمصالح الأساسیة الحیویة للجماعة المنضویة فی خط أهل البیت(ع).و کان حفظهم من الفتنة أیضا بالنهی‏ المتکرر عن الدخول فی التحزب لهذا المتسلط او ذاک من أهل الجور حین یتنازعون السلطان.
و کان حفظهم من القتل و التشرید کأفراد أو کجماعات مغزولة عن عمقها،محاصرة فی مناطقها بتشریع‏ التقیة الذی نفهمه علی أساس انه تشریع لحفظ حیاة الأفراد و مصالحهم الشخصیة حین لا یؤدی ذلک إلی‏ المساس بالقضیة المبدئیة و الالتزام السیاسی للمجتمع السیاسی.أما حین تؤدی التقیة إلی التخلی عن المبدأ أو الانحراف عنه فی القضیة السیاسیة و فی الالتزام السیاسی للمجتمع فانها لا تکون مشروعة،لأنها شرعت لحمایة الأفراد حاملی المبدأ و المحافظین علیه بما هم متصفون بهذه الحیثیة،و اذن؛فالملحوظ فی تشریعها هو حفظ المبدأ و امکانات نجاحه و انتصاره فی المستقبل،فلا یعقل أن تکون سببا لاضعافه أو القضاء علیه من أجل حفظ مصالح‏ الأفراد.
هذا الهدف تشخص علی المستوی الواقعی التطبیقی بعد استشهاد الحسین(ع)من خلال معادلة بین‏ ثلاثة عناصر:
1-التقیة علی مستوی الأفراد.
2-حفظ النظام العام للمجتمع الاسلامی و للجماعة المسلمة فی الشأن الاداری و الخدمات العامة للمجتمع.
3-رفض اعطاء الشرعیة السیاسیة للنظام الجائر/و قد تعامل ائمة أهل البیت(ع)مع الواقع القائم‏ ضمن المساحة التی تحدها هذه الحدود.
لقد أنتجت هذه المعادلة ان أئمة اهل البیت تعاملوا مع الواقع القائم علی المستوی الاداری بمقدار ما یتصل بتوفیر عناصر و مقومات حفظ النظام العام للمجتمع،و یوفر مستوی ملائما من حریة التحرک الآمن لهم‏ و لأصحابهم لتحقیق هدف حفظ انجاز النبوة من التحریف،و یبقی الموقف السیاسی المعارض للنظام الجائر حیا و فعّالا.و یبقی المشروع السیاسی لخط أئمة أهل البیت-فی مقابل النظام الجائر-حیا و متحرکا.
ان مکابدة حال کهذه هی دائما مشکلة ألیمة لمن یعمل فی الحقل السیاسی العام من الاسلامیین،فی
مرحلة اجتماعیة سیاسیة لا تسمح بثورة کاملة فوریة،و یتحمل مسؤولیات متنوعة تجاه المجتمع من خلال موقعه.
فیجب التنبه لئلا تنعکس المعارضة السیاسیة علی بنیة المجتمع اخلالا بالنظام العام من جهة،و لئلا تنکشف مقاتل العمل الاسلامی المستقبلی لمن یتربص به الدوائر من جهة اخری،و لئلا نتعرض قواعد العاملین‏ لضربات انتقامیة تتجاوز طاقة احتمالها من جهة ثالثة.
و فی مقابل ذلک ینبغی التحلی بالوعی الکامل فی کل خطوة و موقف لئلا تؤدی الاستجابة لتلک‏ الضرورات إلی الانزلاق نحو اعطاء الشرعیة السیاسیة للنظام الجائر أو الکافر.
ان الاستهداء بسیرة أئمة أهل البیت(ع)فی إدارة العملیة السیاسیة علی مستوی الأمة تارة،و علی مستوی‏ مجتمعات معینة داخل الأمة تارة اخری یعصم العامل من الوقوع فی الخطأ و الالتباس فی رؤیة الحدود التی یجب‏ أن یقف عندها.
و حین نفحص طبیعة هذا الهدف الذی سجلته و بیّنت معالمه سیرة أئمة أهل البیت(ع)بشقیه،نجد أنه‏ من جهة ذو طابع تأسیسی بنائی،و ذلک فیما یعود إلی حمایة إنجاز النبوة فی التبلیغ،و حراسة الاسلام من‏ التحریف.و من جهة أخری نجد انه ذو طابع دفاعی یتشخص فی حفظ أتباع أهل البیت من الجهات التی‏ ذکرناها.
و قد کان المغزی الأعمق لهذا الهدف بشقیه هو إعداد الأمة و إعادة بنائها من جدید بعد النکسة التی‏ نزلت بها فی صدر الاسلام،و ما ترتب علیها من انحراف فی المسألة السیاسیة و قضیة الحکم،تبعه إنحراف فی‏ الجانب التشریعی من حیث مصدریة و مرجعیة السنّة التی هی المصدر الثانی للتشریع فی الاسلام بعد کتاب اللّه‏ عزّ و جلّ.
و غایة هذا الاعداد هی حفظ النواة السلیمة التی تتمثل بأتباع خط أئمة أهل البیت و العمل علی تأهیلها و توسعتها باجتذاب أکبر عدد من المسلمین إلی دائرتها،تمهیدا لإقامة دولة علی قاعدة الاسلام و نهجه بعد إیجاد أوسع قاعدة إسلامیة لها ملتزمة بفکرها و نهجها،تحمیها من جهة،و تکون مرتکز انطلاق لها من ناحیة اخری،إلی‏ أن یحقق اللّه تعالی وعده الأکمل و الأشمل بظهور بقیة اللّه فی الأرض سلام اللّه علیه و عجّل فرجه.

-2- النقطة المرکزیة فی المشکلة السیاسیة الاسلامیة
علی هدی هذا الهدف ینبغی أن تدرس الحیاة التشریعیة و السیاسیة و الاجتماعیة لکل إمام من أئمة أهل‏ البیت المعصومین(ع).و علی هذا الهدی ندرس جانبا من الحیاة السیاسیة للامام علی بن موسی الرضا(ع)،و لعله‏ أکبر و أخطر محطة فی حیاته السیاسیة،و هو ولایة العهد للمأمون العباسی و ما یتصل بها.
و سنری أن الامام الرضا(ع)فی هذه المحطة من حیاته کان قطبا فاعلا فی الأحداث موجها لها حتی فی‏ حالات کونه فی موقع رد الفعل،فان رد فعله ینطلق من مخطط دقیق و عام لا للتصدی للمشکلة التی‏ تواجهه فحسب،و إنما لمهمته القیادیة العلیا فی الأمة أیضا.
و یدور البحث هنا حول جوهر مسألة ولایة العهد،و هو النقطة المرکزیة فیها و فی المشکلة السیاسیة الاسلامیة بعد وفاة النبی(ص).هذه المشکلة التی نمت و تعاظمت فی خط تصاعدی إلی أن بلغت ذروتها بعد استشهاد أمیر المؤمنین علی(ع)،و تفجّرت بثورة الحسین علیه السلام فی سلسلة متواصلة الحلقات من أزمات الحکم‏ طیلة عهد حضور و ظهور الأئمة المعصومین(ع)و الی حین غیبة الامام المنتظر عجل اللّه فرجه.و أخذت فی عصر الغیبة مناحی اخری فی التعبیر عن نفسها.
ما هی النقطة المرکزیة فی المشکلة السیاسیة الاسلامیة؟
*** فی العهد الأموی و فی العهد العباسی،و فیما زامن العهد العباسی-فی دولة الخلافة الشرقیة-من أنظمة حکم أخری کالحکم الأموی فی الأندلس،و الخلافة الفاطمیة فی شمال أفریقیا،و ما تلا هذه الکیانات من دول‏ فی شتی أنحاء العالم الاسلامی مرورا بجمیع العهود إلی عهد الدولة العثمانیة(الخلافة)و السلطنة الصفویة-کان‏ جمیع الحاکمین و الهیئات الحاکمة تعتبر أنها إسلامیة الهویة و الانتماء.تحکم باسم الاسلام،و تمارس سلطانها علی‏ الناس فی السلم و الحرب،و الاقتصاد و السیاسة و القضاء،و التنظیم المجتمعی و غیر ذلک من شؤون حیاة المجتمع‏ السیاسی علی اعتبار أنها أنظمة إسلامیة تطبق أحکام الإسلام.
و تقوم شرعیة هذه الحکومات علی دعوی کونها مستمدة من الاسلام.و لکن کیف؟ما هو مصدر شرعیة القیادة علی المستوی التطبیقی؟
إن المسألة علی المستوی النظری و التجریدی محلولة،فالکل یدعی الاسلامیة،و یطبق الاسلام من‏ منطق هذا الفهم أو ذاک،بدرجات متفاوتة من عدم الأمانة للنص الشرعی،و بانتهاک فاضح فی أغلب‏ الأحیان لروح النص الشرعی.
أما علی المستوی التطبیقی بشأن مصدر شرعیة القیادة فقد کان ثمّة موقفات متباینان:
الأول-الموقف المرتکز علی صیغة النص.
الثانی-الموقف المتجاهل لصیغة النص،و المرتکز علی مبدأ البیعة.
و قد حکم التعارض بین هذین الموقفین وضع الأمة الاسلامیة منذ وفاة الرسول الأکرم(ص)الی أواخر العهد الأموی حین بدأت الدعوة العباسیة.
و قد تأصلت صیغة النص فی ذهنیة الأمة عمقا و شمولا،نتیجة لعمل أئمة أهل البیت(ع)و أصحابهم فی‏ تثقیف الأمة بمسألة النص من جهة،و بسبب فساد الحکم الأموی و انحرافاته عن الاسلام علی مستوی النظریة و التطبیق من جهة ثانیة،و بسبب ممارسة الحکام الأمویین لصیغة النص علی طریقتهم الخاصة من جهة ثالثة، فمنذ عهد معاویة مورست صیغة النص عن طریق ولایة العهد البیعة المسبقة.لکل ذلک غدت صیغة النص فی‏ ذهنیة الأمة هی الأساس الوحید المعترف به عند فریق کبیر من المسلمین،و الخیار الأفضل عند بقیة المسلمین- مصدرا لشرعیة السلطة علی المستوی القیادی الواقعی و التطبیقی،و سقطت صیغة البیعة باعتبارها مصدرا وحیدا لشرعیة السلطة و لم تعد سوی مظهر مکمل لصیغة النص.
و قد واجهت الدعوة العباسیة،حین بدأت،هذا الواقع فی الحیاة السیاسیة للأمة،و فی ذهنیتها، فاستعملت جمیع الرموز و المقولات التاریخیة و الفکریة للایحاء بصیغة النص دون التورط فی الالتزام الصریح بها، حذرا من الالتزام بما یقتضیه ذلک من تسلیم السلطة إلی صاحبها الشرعی.
فاستعمل الدعاة العباسیون إسم العلویین،و أهل البیت،و مصطلح العترة،و استعملوا باستمرار مصطلحا غامضا کان بعض الثوار علی الأمویین-بعد ثورة الحسین-قد استعملوه،و هو مصطلح الدعوة إلی‏ «الرضا من آل محمد».
لقد کان هذا المصطلح تظهیرا جدیدا للموقف المرتکز علی صیغة النص،یهدف إلی الانتفاع بکل‏ الرصید السیاسی لصیغة النص فی الأمة،دون الالتزام الصریح بها،لیتمکنوا من الانقلاب علیها فی عملیة تضلیل کبری للرأی الاسلامی العام.
لقد مشت الدعوة العباسیة خطاها فی ظل هذا الشعار.و حین أنجزت مشروعها السیاسی باسقاط النظام‏ الأموی و اقامة الدولة العباسیة أنجزته باعتباره المشروع السیاسی الذی یرتکز علی صیغة النص.
لقد ادعی العباسیون منذ أول خطبة لأبی العباس السفاح بعد بیعته فی الکوفة أنهم أنجزوا المشروع‏ السیاسی لآل البیت،آل علی،بنی هاشم،ذریة النبی(ع).
بانجاز المشروع العباسی تداول الفکر السیاسی الاسلامی ثلاث صیغ للاجابة علی السؤال المرکزی فی‏ المشلکة السیاسیة الاسلامیة فی عهد حضور الامام المعصوم.و هو السؤال المتعلق بمصدر شرعیة القیادة علی مستوی‏ التطبیق بعد الفراغ عن کون جمیع الکیانات السیاسیة الاسلامیة تنتمی الی الاسلام و تدعی تطبیقه.
1-صیغة النص.و هی صیغة خط أئمة أهل البیت التی دأبوا علی تأصیلها فی ذهنیة الأمة،و توعیة الأمة بها،بحیث غدت-کما أشرنا-موضع قناعة عامة عند جمیع المسلمین.إما باعتبارها الصیغة الشرعیة الوحیدة لشرعیة القیادة،أو باعتبارها أفضل الصیغ لذلک.
2-صیغة البیعة.و هی تتجاهل صیغة النص إطلاقا،فلا تعترف بشرطیة النص مباشرة و لا مداورة.
لقد کان النظام الأموری یقوم علی هذه الصیغة،و بعد سقوطه فی المشرق أعاد تکون نفسه فی الأندلس‏ علی أساس أن مصدر شرعیة القیادة فیه هو البیعة.
3-صیغة«الرضا من آل محمد».و هی الصیغة التی قامت علیها الدعوة العباسیة و حققت إنجازها السیاسی علی أساسها.
إن هذه الصیغة التی تستبطن فی جوهرها صیغة البیعة،تمثل-کما قلنا-إلتفافا علی صیغة النص‏ للاستفادة من قوتها السیاسیة من جهة،و الفرار من لازمها السیاسی من جهة اخری.
إن اللازم السیاسی لصیغة النص هو تولّی الامام المعصوم،و هذا ما عمل العباسیون جهدهم لتفادیه، مع حاجتهم الماسة-لأجل نجاح دعوتهم-إلی الرصید السیاسی لصیغة النص فی الأمة،فکانت صیغة«الرضا من آل محمد».
و تعبیراتها الأخری؛العلویون،الهاشمیون،آل البیت،ذریة النبی،العترة.هی الأداة النظریة الایدیولوجیة-السیاسیة لتحقیق هدفهم.و قد تم لهم ذلک علی أساس الآلیة التالیة:
لقد اقترنت صیغة النص فی ذهنیة الأمة بأهل البیت(ع)فکان ذکر النص ینقل الذهن رأسا إلی أحقیة أئمة أهل البیت،و کان ذکر أئمة أهل البیت فی معرض العمل السیاسی یستحضر فی الذهنیة العامة للأمة صیغة النص.
و قد استغلت الدعوة العباسیة هذا التلابس و التلازم بین صیغة النص و بین عنوان ائمة أهل البیت‏ باعتباره التشخیص المادی لصیغة النص فی المجتمع الاسلامی.
و منذ إنتصارهم طوّر العباسیون نظریتهم التی استندوا إلیها،لمواجهة حالة الصدمة التی تولدت عن‏ انکشاف الحقیقة لدی بعض کبار قادة الدعوة و قیادات الأمة الذین کانوا یعتقدون أنهم یعملون ضد الأمویین‏ علی أساس صیغة النص.فاستعمل العباسیون مقولة:«الثأر لآل محمد»لتبریر الإمساک بالسلطة سیاسیا،کما استعملوا مصطلح:«الحق،الإرث»لتبریر وضعهم ایدیولوجیا؛باعتبار أن هذا الاسلوب هو الخطاب السیاسی‏ المفهوم شعبیا لمظهر لصیغة النص عند بعض الفئات الشعبیة التی لم تکن وثیقة الصلة بتیار أهل البیت فی الأمة، و یمکّن علماء السوء و المفکرین المأجورین من المناورات الفکریة و الکلامیة لتضلیل الرأی عن المدلول الحقیقی‏ لصیغة النص.
-3- مواجهة التحریفیة الجدیدة،و مأزق الحکم العباسی
أمام انتصار العباسیین و انجاز مشروعهم لم یتوقف أئمة أهل البیت(ع)و أصحابهم عن عملهم السیاسی‏ فی الأمة علی أساس صیغة النص.و لم تعد المواجهة مع صیغة البیعة وحدها.لقد دخل عنصر مفهومی سیاسی‏ جدید هو مقولة:(الرضا من آل محمد)و الشرعیة التی یدّعی العباسیون اکتسابها علی أساس هذه الصیغة بالوصیة من ابراهیم بن محمد بن الحنفیة.
لقد واجه أئمة أهل البیت(ع)و أصحابهم هذه الحالة الجدیدة بقوة.و لعل دراسة معمّقة لنصوص الإمامة بعد قیام الدولة العباسیة تکشف عن تطور فی کمیة هذه النصوص و محتواها الفکری من حیث مقدار العناصر الفکریة العقیدیة التی اشتملت علیها،و من حیث التشدید علی مرکزیة الامامة فی عقیدة الأمة.
إن عمل أئمة أهل البیت(ع)و أصحابهم فی توعیة الأمة و تثقیفها فی المسألة السیاسیة علی قاعدة النص، و انکشاف حقیقة الحکم العباسی المزورة من حیث مصدر شرعیة القیادة علی مستوی التطبیق،و انکشاف‏ الالتباس الذی استغل وراء ستار شعار:«الرضا من آل محمد»…کل ذلک أعاد الوعی إلی ذهنیة الأمة بالنسبة إلی صیغة النص و مقولة الامامة.
و قد أدت هذه الثقافة من جهة،و مظالم الحکم العباسی من جهة أخری إلی تغذیة الحالة الثوریة فی الأمة علی أساس النص.و فی کثیر من الحالات تحت شعار:«الرضا من آل محمد»-نفس الشعار الذی قامت فی ظله‏ دولة العباسیین و اکتسبت شرعیتها من ایحاءاته،مما یعنی تجریدا کاملا للسلطة العباسیة من شرعیة القیادة، و یطرح فکرة التغییر الجذری الکامل بدلا من فکرة الاصلاح.
بهذا یتضح لنا المازق الذی بدأت تعانی منه الدولة العباسیة بشکل خطیر علی مستوی أساس الشرعیة للقیادة،فی نطاق نوع ثان من المآزق السیاسیة النابعة من الصراعات السیاسیة و العسکریة داخل الدولة بین‏ القوی الکبری التی تکوّن دولة الخلافة،اضافة إلی صراعات الأجنحة داخل البیت العباسی نفسه.
و قد واجهت السلطة العباسیة منذ عهد مبکر،منذ أیام المنصور،مأزقها الشرعی بسیاسة قع العلویین‏ بصورة لم یشهد لها التاریخ مثیلا،إلی جانب استخدام المقولات الفکریة و الفقهیة فی المسألة السیاسیة،مثل‏ مقولة:الحق،و الإرث،و القرابة،و أقربیة بنی العم من بنی البنت.
لقد استخدم الفقه و الفکر و الأدب و علم الکلام،فی هذا الصراع السیاسی،و أنشئت بعض الفرق‏ الکلامیة الوهمیة لطرح بعض الأفکار و المقولات المستخدمة فی هذا الصراع من خلالها.
و لکن أثبتت التجارب المریرة دائما أن نتائج المعالجة السیاسیة و القمعیة لم تقتصر علی الفشل فقط،و إنما کانت تغذّی الاتجاهات الثوریة الرافضة للحکم العباسی بمزید من المبررات للانتشار و الاستمرار.
و قد أدرک المأمون عقم هذا الاسلوب فی المواجهة مع المأزق الذی ولدته صیغة النص.
لقد أدرک أنه یستطیع أن یعالج المأزق الناشئ من صراع الأجنحة داخل البیت العباسی و صراع القوی‏ الکبری داخل النظام-بالوسائل السیاسیة و العسکریة بنجاح-و لکنه لا یستطیع أن یعالج المأزق الأول- مأزق صیغة النص-بالوسائل نفسها،لأن له طبیعة اخری تجعله عصیا علی هذه الوسائل.
إن الوسیلة السیاسیة لا تجدی بالنسبة إلیه نفعا،و الوسیلة العسکریة تزیده احتداما و تأججا.
و العباسیون أکثر الناس خبرة بعدم فعّالیة الوسائل السیاسیة فی هذا النوع من المآزق،و بالتأثیر العکسی‏ للوسائل العسکریة،و یکفی أن یتذکروا کیف عالج الأمویون مشکلة خراسان فی بدایة الثورة العباسیة لیتعلموا منها درسا.
لقد واجه المأمون المأزقین معا.و قد استمر فی معالجة المأزق الثانی بالوسائل السیاسیة و العسکریة المألوفة، و لکنه واجه المأزق الأول الأساس،مأزق الشرعیة،بعقلیة مدرکة لطبیعة و لأسلوب معالجته.
لقد أدرک المأمون ان هذا المأزق یجب أن یعالج بوسیلة منسجمة مع طبیعته.انه مأزق ایدیولوجی له‏ مفاعیل سیاسیة،فلا یعقل أن تعالج مفاعیله دون أن یعالج من أساسه.و وسیلته المناسبة یجب أن تکون‏ ایدیولوجیة أیضا.
و هکذا ولد فی ذهنه الحل الایدیولوجی لمأزقه الایدیولوجی،و هو اسناد ولایة العهد للامام علی بن‏ موسی بن جعفر(ع)بلقب الرضا.
إن البراعة فی الحل هی أنه یعید الدعوة العباسیة من أولها،و یعید الفعّالیة و الاقناع إلی شعار:«الرضا من آل محمد»بأسلوب جدید یتجسد فی الشخص الذی یمثل«الرضا من آل محمد»فی الذهنیة العامة للأمة،لا بصورة سدیمیة و غامضة،و إنما فی الشخص المحدد الذی یمثل فی مرحلة التاریخیة صیغة النص بأکمل صفائها.
و ان براعة الفکرة هی فی أنها تقدم حلا نموذجیا للمأزق ملائما لأقصی أمانی المأمون.
انها-من جهة-تعطی الشرعیة للقیادة،و من ثمّ تقضی علی المأزق الایدیولوجی السیاسی،و من ثم‏ توفر الشرعیة لکل المواجهات السیاسیة و العسکریة مع حرکة الثورة.و من جهة أخری تؤجل الاستحقاق،فهی
ولایة عهد و لیست نقلا للسلطة.و هی ولایة عهد مشکوکة التحول إلی ولایة حکم إذا لاحظنا أن الامام‏ الرضا(ع)کان أسن من المأمون بـ(22)عاما.
و ان براعة الفکرة أیضا فی أنها تقلب المعادلة تماما،فبینما المأزق الایدیولوجی هو مأزق المأمون و السلطة العباسیة إذا هو یتحول إلی کونه مأزق أصحاب صیغة النص و رمزهم الذی یجسد صیغة النص،و هو الامام الرضا علیه السلام.
-4- الجانب المشکل فی قضیة ولایة العهد
ان المسألة من جانب واحد.
ذلک أن من الطبیعی جدا و المفهوم تماما أن یعهد حاکم یتولی السلطة بدون شرعیة،و یعانی من‏ مصاعب و یواجه أخطارا بسبب ذلک،بتولی السلطة من بعده لصاحب الحق الشرعی الذی یزید عمره اثنین‏ و عشرین عاما.و أن یتم ذلک فی عملیة محسوبة بدقة من قبل الحاکم الفعلی الذی یرید أن یتغلب علی مصاعبه‏ بهذا الاسلوب.
إن تفسیر المسألة من هذا الجانب سهل میسور،بعد وضوح ملابساتها و أهدافها و احترازاتها،و علی ضوء معرفتنا بالنقطة المرکزیة فی المشکلة السیاسیة الاسلامیة.
و لکن من غیر الطبیعی و غیر المفهوم أن یقبل صاحب الحق المسن بولایة العهد هذه التی تتضمن مخاطرة الاعتراف بشرعیة الحاکم الفعلی،و تساعده علی التخلص من مصاعبه،مقابل وعد بتولی الحکم فی ظروف‏ تقضی طبیعة الأشیاء فیها بأنه وعد غیر ممکن التحقق نظرا لفارق السن بین الحاکم و ولی عهده،و نظرا لامکانات‏ الاغتیال المتوفرة دائما،و مع وعی هذه الحقیقة الذی یدل علیه قول الامام الرضا(ع):«انه أمر لا یتم»و مع وعیه‏ إن خطوة المأمون لم تتخذ نتیجة لاقتناع برد الحق إلی أهله،و إنما نتیجة لضغط الضرورة.
ان هذا الجانب هو المشکل فی المسألة.
و فهم هذا الجانب المشکل یقتضینا أن نعود إلی الهدف الأساس لأئمة أهل البیت(ع)بعد استشهاد الحسین(ع)،فعلی ضوئه نفهم لماذا امتنع الامام الرضا أولا،و قبل بعد ذلک البیع بولایة العهد للمأمون،بیعة الموت.
قلنا:ان هذا الهدف یتقوم بأمرین-الأول:حفظ الاسلام من التحریف،و التزویر،و التأویل الفاسد. و الثانی:حفظ أتباع الخط الاسلامی الصحیح،أتباع صیغة النص و الأقرب إلیه فالأقرب من المسلمین؛من‏ الجهل،و الفتنة،و القتل.
لقد کان الامام الرضا فی امتناعه و قبوله،و طریقة حیاته ولیا للعهد یتخذ المواقف المناسبة لهذا الهدف،
و یتخذ الخطوات المؤدیة إلیه،وسط دهشة المدهوشین،و سخط الساخطین،و تربص المتربصین.
لقد کان یعی أن البیعة المعروضة علیه هی بیعة الموت.و کان یعی مأزق المأمون و الخلافة العباسیة. و کان یعی أهداف المأمون من عرض ولایة العهد.و کان یعی مأزقه هو بهذا العرض الذی یحمل خطر الاعتراف‏ بشرعیة حکم المأمون،و من ثم الاعتراف بشرعیة الخلافة العباسیة.و کان یعی طبیعة الشراک التی ستنصب فی‏ طریقه،و لیس أقلها شأنا و خطرا محاولة ادخاله فی جهازی حکم و ادارة لم یشکلهما هو،و لابتلاءمان مع توجهاته‏ فی الفکر،و السیاسة و الأخلاق.
لقد کان یعی کل ذلک.و لذا فقد کان موقفه الأول من العرض هو الرفض و الإباء.و استمرت محاولات‏ المأمون و بطانته فی الاقناع،و استمر هو علی امتناعه إلی أن واجه التهدید المبطّن و الصریح بالقتل،فقبل ولایة العهد«و هو باک حزین»کما تقول کثیر من الروایات.و قد شرح الامام الرضا قبوله لبعض أصحابه و فی‏ مناسبات متنوعة بهذا التعلیل.
ان الرفض مفهوم،لأنه ینسجم مع وضعه العام،و مع فهمه لأهداف المأمون،و مع وعیه لأهدافه هو من‏ حیاته.و لکن القبول یحتاج إلی تفسیر.ان التهدید بالقتل-بما هو تهدید للحیاة الشخصیة-لیس سببا کافیا بنظرنا لفهم القبول.إن موقف الرضا(ع)یشبه من وجوه موقف الحسین(ع)بصیغة تناسب شخصیة المأمون و عصره،و قد تحمل الحسین خیار الشهادة.
إن علینا أن نبحث عن سبب أعمق من المحافظة علی الحیاة الشخصیة وراء قبول الامام الرضا بولایة العهد،و أوفق بشخصیة کإمام معصوم،و أوفق بالهدف الثابت للأئمة المعصومین.
بل اننا نری ان المحافظة علی الحیاة الشخصیة لا تدخل فی الأسباب الحقیقیة للقبول،لأننا نری أن مجرد ولادة فکرة ولایة العهد فی ذهن المأمون کانت حکما بالقتل علی الامام الرضا(ع).و نقدّر أن الامام کان یعی‏ هذا،و لعله لذلک لم یصحب أحدا من آله إلی(مرو)ظنا بهم أن ینزل بهم ما سینزل به.
لقد کان محکوما بالقتل إن لم یقبل،و کان محکوما بالقتل ان قبل.و الفرق بین الحالتین هو فعلیة التنفیذ و تأجیل التنفیذ.
و نقدر أن إباءه و رفضه کان لکشف المزید من مکنونات خطة المأمون و نوایاه،و شبکة العلاقات التی‏ تدیر عملیة ولایة العهد من خلال أطرافها.و لم یکن رفضه لولایة العهد مجرد رد فعل ساذج و بسیط.
اننا نری فی الامام الرضا و موقفه-مع ملاحظة اختلاف العصور و العهود و طبیعة الخصم-مشابهة قویة من الامام الحسن(ع)و موقفه.و الفرق بینهما ناشئة من أن الحسن(ع)واجه الحکم بالموت بصیغة التعجیل أو بصیغة التأجیل و هو یسلب ما فی یده.و واجه الرضا(ع)الحکم بالموت بصیغة التعجیل أو بصیغة التأجیل من‏ خلال عرض کاذب بأن یأخذ فی المستقبل حقه المسلوب و لکن لیسلب الآن أساس شرعیة هذا الحق،فاختار صیغة التأجیل-کالامام الحسن(ع)-لأنها أوفق بهدف الأئمة(ع)الذی خطا إلیه الامام الحسین(ع)من خلال‏ صیغة التعجیل لأنها أوفق بظروفه،و ظروف الأمة فی عصره،و أوصل إلی الهدف الثابت للأئمة المعصومین،و أشد تدمیرا لخصمه یزید و للنظام الأموی.

-5- الأسباب
لأجل أن نفهم السبب الأعمق لقبول الامام الرضا(ع)ببیعة الموت علینا أن نلتمس الأجوبة علی‏ مستویین:مستوی ماذا کان یمکن أن یحدث لو لم یقبل.و مستوی إلی ماذا هدف حینما قبل.
أ-ماذا کان یمکن أن یحدث لو لم یقبل الرضا ببیعة الموت؟
ما نقدّر انه کان سیحدث هو ما یلی:
1-القتل.و کان علیه أن یتفادی القتل،لا للحفاظ علی حیاته الشخصیة،فحیاتهم الشخصیة(ع)لم‏ تکن أثیرة عندهم عزیزة علیهم،و إنما کانت کلها مسخرة من أجل الأمة.
ان قتله کان سیفتح بابا واسعا من البلاء علی أتباع أئمة أهل البیت دون أن یکون لهم ملاذ أو موجه. و علینا أن نربط تفادی القتل بصمیم قضیة الامامة و توقیتها حین نلاحظ صغر سن الامام الجواد(ع)فی وقت عرض‏ ولایة العهد.
ان حیاته ترتبط بتحقیق أهداف و تجنب اخطار.
و قد علّل قبوله لبعض أصحابه الذین سألوه بقوله:«اخترت القبول علی القتل»و علل قبوله لآخر قال له‏ سائلا:«ما حملک علی الدخول فی ولایة العهد؟»بقوله:«ما حمل جدی علی الدخول فی الشوری».
و علینا أن نعی انه(ع)کان مضطرا إلی هذا التعلیل البسیط و المقبول من عامة الناس و هو اتقاء القتل، أو التعلیل الغامض الذی یجعل الامام علیا(ع)قدوة له مع الالتفات إلی أنه یتضمن فی بعض دلالاته و مضامینه‏ تعلیل اتقاء القتل أیضا..علینا أن نعی انه کان مضطرا إلی هذا الاسلوب من التعلیل،لأنه لم یکن فی وضع‏ یمکنه من الإفصاح عن الأسباب العمیقة لقبوله لئلا تنکشف خطته،و أسباب ضرورته،و هدفه الحقیقی.
لقد کان مراقبا.و کانت أحادیثه و رسائله مراقبة.لقد کان یعیش نفس الظروف التی عاشها الامام‏ الحسن(ع)و یحمل غصصها،و هو یسمع من یقول له«السلام علیک یا مذل المؤمنین»دون أن یتمکن من شرح‏ محنته الرأی العام،و حتی للکثیر من خاصته،و کیف انه یستشهد فی کل یوم و هو حی،حفاظا علی هؤلاء الذین‏ یحبهم و یحمیهم بمهجته،و هم یواجهونه بسوء الفهم،و سوء التفسیر،و سوء التعبیر.
ان هذا الموقف و أمثاله یکشف لنا کم تکون القیادة المسؤولة وحیدة متوحدة،حتی عن أقرب الناس‏ إلیها،حزینة مفجوعة حتی فی ساعات السطوع حین تأخذ قرارات صعبة دون أن تستطیع بیان أسبابها.و کم عانی‏ بعض أئمة أهل البیت(ع)الغصص و الآلام من ذلک،و أعظمهم نصیبا فی هذا الشأن أمیر المؤمنین علی بن‏ أبی طالب علیه السلام.
2-کان من الممکن ألاّ یقتل،و لکن کان من المؤکد حتی فی حالة عدم القتل مزید من الحصار و الاضطهاد و المطاردة لاتباع خط أهل البیت(ع).فبهذا کان المأمون قادرا بلا شک علی الضغط علیه و الانتقام‏ منه.
3-کان من الممکن أن یؤدی عدم قبوله لولایة العهد إلی استغلال خصوم المأمون لهذا الموقف،مع ما
فی الساحة الاسلامیة آنذاک من تفاعلات ثوریة عاصفة،و اسقاطه لمصلحة الخط العباسی المتصلب فی موقفه من‏ العلویین و الحاقد علی الایرانیین-و هو خط الأمین،لأنه لم یکن لدی خط أئمة أهل البیت(ع)امکانیة الاستیلاء علی الحکم لیکونوا هم البدیل فی حالة سقوط المأمون.
و هذا یکشف لنا عن أن معارضة نظام منحرف بهدف تغییره یجب أن یحسب فیها نوعیة البدیل،لئلا تکون معارضة غافلة عن حساب المستقبل،فما نفع المعارضة إذا کان البدیل أشد سوء من موضوع المعارضة،و أشد خطرا علیها.
4-کان من الممکن أن یؤدی الامتناع إلی دعایة واسعة النطاق ضد الامام(ع)بأنه فوّت فرصة ثمینة، و ان یؤدی ذلک إلی بلبلة و اضطراب داخل جماهیر خط أهل البیت(ع)الذی یعانی من الحصار و المطاردة و الارهاب.و یکون السؤال.
-الفتنة:لماذا لم یقبل و قد عرضت علیه الخلافة و قدمت إلیه؟بدل سؤال:لماذا قبل؟و نستطیع أن‏ نتذکر ظروفا مشابهة لهذا فیما حدث بشأن قضیة التحکیم بعد صفین،و فیما حدث بشأن قضیة الصلح مع الامام‏ الحسن علیه السلام.
5-و أخیرا.ألیس من حقنا أن نتساءل ألم یکن المأمون قادرا فی حالة اصرار الامام الرضا(ع)علی‏ الرفض-علی أن یجد بدیلا علویا من أهل الشأن فی المجتمع یعهد إلیه بولایة العهد.فقد کان فی الزیدیة شخصیات مهیّئة لمهمة کهذه،کما کان هناک شخصیات علویة مستقلة یمکن أن تقبل هذه المهمة.
و إذا حدث هذا فقد کان من المؤکد أن تقع جمیع النتائج السلبیة دون تحقیق أیة ثمرة ایجابیة جدیدة من‏ الرفض.هذا مع ما یمکن أن یودی إلیه حدث کهذا من تناقضات داخل اتباع صیغة النص.
ب-إلی ماذا هدف حینما قبل؟
1-تجنب الوقوع فی جمیع النتائج السلبیة لعدم القبول،فقد دفع عن نفسه القتل،و بذا تجنب حدوث‏ تغییر فی القیادة لخط أهل البیت فی فترة حرجة.
و تجنب موجة جدیدة من الارهاب و المطاردة و القتل ضد أتباع خط أهل البیت،و حال دون الجناح‏ العباسی المتصلب و التمکن من الاستیلاء علی الحکم،بل أوجد الظروف المناسبة لتحطیم هذا الخط،و شل قدرته‏ علی التحرک السیاسی و التأثیر علی مجری الأحداث.
و حال دون أی ارتباک و اضطراب فی الرؤیة داخل أتباع خط أهل البیت(ع).
و أخیرا،حال بین المأمون و بین الاقدام علی التعامل مع أی بدیل علوی یمارس المأمون من خلاله سیاسة القمع ضد نهج أهل البیت(ع)تحت ستار صیغة النص نفسها.
2-بقبوله استطاع التواصل مع أوساط لم تکن لتجرؤ علی الاتصال به فیما لو لم یکن ولیا للعهد، فالتف حوله المرجئة،و أهل الحدیث،و الزیدیة،و أهل السنّة،و سائر الفئات الشیعیة.
و بهذا التواصل استطاع التفاعل معهم علی أساس صیغة النص.کما أنه بهذا مکّن قیادات خط أئمة أهل‏ البیت(ع)من کبار المحدثین و المتکلمین من التواصل الحر الآمن مع هذه الأوساط المخالفة،و طرح القضایا الفکریة و السیاسیة للمناقشة العلمیة الموضوعیة الهادئة،و قد مارس الامام الرضا(ع)بنفسه هذا اللون من النشاط
العلمی الواسع المتنوع.و لیس لنا أن نهوّن من الایجابیات الفکریة و السیاسیة التی تحققت لمصلحة خط أئمة أهل‏ البیت(ع)من هذا التواصل و التفاعل.
3-مکّن القیادات الفکریة لخط أهل البیت من أن تتواصل و تتفاعل بحریة و أمان مع الحالة الشعبیة بجمیع مستویاتها علی أساس صیغة النص.و بذلک غدت صیغة النص أکثر قدرة علی التفاعل مع الحالة الشعبیة و رسوخا فی وعیها فی مواجهة المکر السیّئ و التضلیل الذی کان یقوم به الحکم و أعوانه من علماء السوء،کما غدت‏ هذه الصیغة أکثر قبولا لدی الخاصة.
و نحن نری ان هذه الأسباب الایجابیة و السلبیة لم تکن کلها ذات طابع دفاعی،و إنما کانت مزیجا من‏ الأسباب الدفاعیة و الهجومیة.فی بعضها طابع الدفاع و التوقّی،و فی بعضها الآخر طابع التصدّی،و الاختراق، و الفعل.
هذا ما یمکن أن یقال فی أسباب قبول الرضا(ع)لعرض المأمون بإسناد ولایة العهد إلیه،بعد أن عرفنا أسباب عرض المأمون.
فماذا کانت النتائج علی صعید تحقیق الأهداف؟

-6- النتائج
لقد حقق المأمون أهدافه الملحة العاجلة،و لکنه فشل فی تحقیق هدفه الستراتیجی.
و حقق الرضا أهدافه الملحة العاجلة،و نجح فی تحقیق هدفه الستراتیجی.
1-لقد حقق المأمون هدفه فی لجم الحرکات الثوریة ضد النظام العباسی،سواء أکانت من داخل‏ الجماعات الموالیة لصیغة النص،أو من المعارضة الساخطة غیر الموالیة لصیغة النص،فان تغذیة الثورة بالثوار کان‏ یعتمد فی الحالین علی عامة الناس من المسلمین العادیین الذین رأوا فی قبول الامام الرضا(ع)لولایة العهد علامة واضحة علی ضرورة قیام هدنة بینهم و بین النظام،و من ثمّ علی عدم صحة الممارسة الثوریة المسلحة فی تلک‏ الفترة.
و لعل بعض القیادا الثوریة اقتنعت بذلک أیضا،فلم یعد للقیادات المعارضة ذریعة تؤثر بها علی‏ القاعدة الشعبیة و تجیش للثورة جنودها.
2-و حقق المأمون هدفه بتعمیم الاعتراف السیاسی بخلافته،حیث ان البیعة للرضا اقتضت تجدید البیعة للمأمون،و اقتضت فی نطاق ذلک بیعة من لم یبایعه من الناس،و هم کثیر.فتوحد الموقف العام فی دولة المأمون من الدولة و الحاکم نتیجة للبیعة بولایة العهد.
و نلاحظ هنا ان المأمون کتب فی وثیقة ولایة العهد:«فبایعوا أهل بیت أمیر المؤمنین،و من بالمدینة المحروسة من قواده و جنده،و عامة المسلمین،لأمیر المؤمنین و للرضا من بعده».
فهو طلب صراحة تجدید البیعة له بهذه المناسبة،و لم یقتصر علی طلب البیعة بولایة العهد.و رتب علی هذا انه طلب من المبایعین الطاعة له و حده،فقال فی الوثیقة:
«و سارعوا إلی طاعة اللّه،و طاعة أمیر المؤمنین»
و لم یذکر ولی عهده فیما یتعلق بمسألة.و هذه‏ الملاحظة تکشف عن بعض الثنایا الخفیة فی خطة المأمون.
3-و حقق هدفه فی ادخال ارتباک کبیر علی خصومه من الاسرة العباسیة و من والاهم من العرب من‏ أشیاع الأمین،الأمر الذی أضعفهم عن مقاومته و التصدی لنظامه،و آل أمرهم إلی الشتات لتفرق الناس عنهم، و انفضاض القاعدة الشعبیة التی لم یعد لها قضیة تحارب من أجلها
لقد کانت هذه هی الأهداف الملحة العاجلة للمأمون.و هی أهداف یتوقف علیها استمرار و استقرار حکم المأمون.ان استمر الحرکات الثوریة ضده،و عدم مبایعة فئات کثیرة من المسلمین له فی أکثر من اقلیم من‏ أقالیم دولة الخلافة،و تآمر البیت العباسی علیه عوامل کان تفاعلها سیؤدی إلی انهیار نظام حکمه.
و قدحقق المأمون هذه الأهداف فضمن الاستقرار و الاستمرار لنظامه،کما حقق الامام الرضا أهدفه‏ الملحة العاجلة من قبوله بولایة العهد-و أهدافه کانت هی مبرراته.لقد تحققت جمیع المبررات أو معظمها.
أما علی الصعید الستراتیجی فقد فشل المأمون حیث نجح الرضا علیه السلام.
-7- النجاح و الفشل
لقد کان هدف المأمون الستراتیجی أن یجعل خلافته هو،و الخلافة العباسیة عموما،تعبیرا عن صیغة النص فی الذهنیة الاسلامیة العامة،و فی ذهنیة اتباع خط أئمة أهل البیت(ع)بوجه خاص.
و هذا مخطط قدیم من المخططات التی قامت علیها الدعوة العباسیة،و من بعد ذلک الدولة العباسیة،إذ ان‏ من المقولات الأسس فی الدعوة و الدولة مقولة الوصایة من علی بن أبی طالب،إلی محمد بن الحنفیة،إلی أبی هاشم‏ عبد اللّه بن محمد بن الحنفیة،إلی علی بن عبد اللّه بن عباس،إلی ولده محمد بن علی،إلی ابراهیم الامام.
و عبّر السفّاح عن هذه المقولة فی خطبته الاولی بعد البیعة له فی الکوفة.و عبّر عنها فی الکوفة و المدینة و غیرهما داود بن علی و غیره من قادة العباسیین.
لقد کان هذا هو هدف المأمون الستراتیجی.و اذا تعذر علیه ذلک فقد کان ثمّه هدف استراتیجی بدیل‏ هو تجرید صیغة النص من کونها صیغة ایدیولوجیة عقیدیة تربط بصمیم الایمان الدینی،و تحویلها إلی مجرد صیغة سیاسیة محضة خالیة من أی مضمون ایدیولوجی عقیدی.صیغة کسائر صیغ الجماعات و النحل السیاسیة -الدینیة المتصارعة علی الساحة الاسلامیة-.
تدل علی هدف المأمون هذا وقائع و محاورات کثیرة مع الامام الرضا(ع)و مع مجموعات کبیرة من‏ الفقهاء و المتکلمین و الفلاسفة و الأدباء أجراها المأمون یلخص هدفه هذا قوله فی بعضها للامام الرضا(ع): «و رأیت اختلاف شیعتنا فی ذلک-فی استحقاق الحکم-محمولا علی الهوی و العصبیة».
ان الصورة الاولی للهدف تتوسل وحدة البیت الهاشمی بجناحیه العلوی و العباسی،و من ثمّ وحدة المضمون السیاسی لهذا البیت،و جعل هذه الوحدة فی مظهرها و معناها حیّة راسخة فی الذهنیة العامة للأمة.
و الصورة الثانیة للهدف تتوسل اضهار الامام الرضا شخصا سیاسیا دنیویا و مناورا.
ان تحقیق هذا الهدف یجعل من الممکن التعامل مع صیغة النص علی أساس سیاسی،فیمکن التحالف‏ معها،و الدخول معها فی تسویات،و یمکن ضربها کأی صیغة سیاسیة اخری.
کان هذا هو هدف المأمون الستراتیجی.و کان هدف الامام الرضا الستراتیجی هو أن یحول بین المأمون‏ و بین بلوغ هدفه.
لقد کانت کل أعمال المأمون فی قضیة ولایة العهد خطوات تتجه نحو هذا الهدف.و کانت کل مواقف‏ الامام الرضا(ع)ذات جانب سلبی هو احباط مؤامرة المأمون علی صیغة النص،و جانب ایجابی هو تأصیل صیغة النص فی ذهن الأمة بما هی متصلة بالعقیدة الاسلامیة،و لیست مجرد صیغة سیاسیة.
و نستطیع أن نجد فی حیاة الامام الرضا(ع)قبیل و بعد بیعة الموت و تصریحات تمثل خطته فی‏ الاحتراز من الوقوع فی شراک خطة المأمون،تمثل معالم المواجهة فی هذه المعرکة الصامتة حول الهدف الستراتیجی‏ لکل منهما.و نعرض فیما یلی بعضها،و تحتاج تکوین صورة کاملة أو مقاربة لجهود الامام الرضا فی هذه المعرکة الی‏ استقصاء شامل لکل آثار الامام فی الحقل التشریعی و الفکری-التوجیهعی العام.
1-الرفض،ثم القبول بعد تکرر الرفض حین بلغ الأمر بالمأمون و أعوانه حد التهدید بالقتل«فقبل‏ الولایة بالعهد و هو باک حزین»«و کان فی ضیق شدید و محنة عظیمة»«لم یزل مغموما مکروبا حتی قبض» و کان یدعو:«اللّهم ان کان فرجی مما أنا فیه بالموت فعجّل لی الساعة»و قال للمستبشر فی مجلس البیعة: «لا تستبشر:فانه أمر لا یتم».هذه هی الصورة التی لاحظها المحدثون و المؤرخون عن حال الامام بعد قرار القبول، و هذه بعض أقواله.
و قد دأب بهذا و مثله علی التعبیر عن کراهته لهذا الأمر،و نفوره منه،و دأب علی اشاعة هذه الحقیقة بین‏ الناس قولا و کتابة إلی خاصة،بحیث غدت مدرکة فی الوعی العام.و قد عکس المؤرخون و المحدثون شیوعها بین‏ الناس.و هذا أمر نادر فی مثل هذه الامور المتصلة بقضایا النفس و القلب و میوله،إلاّ حین یکون طابعا ثابتا فی‏ حیاة الانسان،یراه الناس فی وجه الامام و فی تصرفاته الیومیة.
2-موقفه فی نیشابور الذی أملی فیه علی الالوف من العلماء و المحدثین و سائر الناس الحدیث المشهور: «کلمة لا إله إلاّ اللّه حصنی،فمن دخل حصنی أمن من عذابی»ثم قال لهم:«بشروطها،و أنا من شروطها».
لقد أعلن بذلک للملأ،و هو فی طریقه إلی ولایة العهد،صیغة النص،و موقعه منها.و لنا أن نقدّر عمق‏ وسعة التفاعلات التی أحدثها هذا الاعلان لصیغة النص بهذا الاسلوب فی الأوساط العلمیة،و السیاسیة، و الشعبیة.
3-اشترط علی المأمون-إذا بویع بولایة العهد-شروطا جردت ولایة العهد من کل مضمونها السلطوی و السیاسی الذی کان المأمون یأمل أن یحق هدفه الستراتیجی من خلال ممارسة الامام الرضا له.فقد اشترط علی المأمون ما یلی:
«أن لا یولّی أحدا،و لا یعزل أحدا،و لا ینقض رسما،و لا یغیّر شیئا مما هو قائم.و یکون فی الأمر مشیرا من بعید».
و قد امتنع الامام بعد ولایة العهد علی کل محاولات المأمون لزجّه فی أعمال السلطة،و قضایا الادارة العباسیة.و کانت ذروة تلک المحاولات عرضه علیه أن یذهب إلی العراق،لیدیر امور الخلافة من هناک.
و قد کانت شروط الامام نتیجة لادراک عمیق و شامل لطبیعة الموقف من ناحیة موضوعیة،و ایدیولوجیة، و سیاسیة.
فمن الناحیة الموضوعیة کان النظام العباسی مکونا من أجهزة للحکم و الادارة تحکمها و تصل بینها شبکة علاقات یغلب علیها الفساد،و هی أجهزة و علاقات تحمی نفسها ضد کل دخیل و متدخل،فاما أن تمتصه،أو تحطمه،أو تنبذه إذا عجزت عن تحطیمه.و إذ کانت هذه الأجهزة عاجزة عن امتصاص الامام فانها کانت‏ ستعمل علی تحطیمه أو نبذه عن دائرتها بکل ما یؤدی إلیه ذلک من انعکاس سیاسی و معنوی سلبی علیه لدی‏ الرأی العام.
و من الناحیة العقیدیة السیاسیة کان اشتراک الامام یعنی کونه یتلقی الأمر و التوجیه من المأمون بما هو أمیر المؤمنین و الحاکم الشرعی للأمة الاسلامیة.و هذا هو ما یریده المأمون لتحقیق هدفه فی صیغة النص من‏ الدخول فیها و اعتبار نفسه تطبیقا لها،أو تسییسها و اعتبار الامام ممثلا لصیغة سیاسیة تحالف الحکم القائم معها أو احتواها.
و قد أحبطت شروط الرضا خطة المأمون.
و نعتقد ان المأمون لم یتوقع هذه الشروط.فلقد کان من ضرورات نجاح خطة المأمون ادخال الامام فی‏ شبکة علاقات السلطة،و تلویثه بمشکلاتها و عداوتها،لیناله من شکوی الناس و سخطهم ما یمس طهارته و نقاوة صورته عندهم.و بذلک یحقق المأمون-کما قلنا-هدفه فی تحویل صیغة النص إلی صیغة سیاسیة محضة إذا لم‏ یتمکن من الدخول فیها،و یظهر الامام شخصا سیاسیا دنیویا و مناورا.
و قد تجنّب الامام الرضا(ع)الوقوع فی هذا الشرک بهذه الشروط التی تحول بها من شریک للمأمون-کما تقتضی ذلک ولایة العهد-إلی شاهد علیه،و ضحیة من ضحایاه.
4-خطبته فی مجلس البیعة بولایة العهد أمام المأمون و أرکان الدولة،و أهل الحل و العقد،و أعیان الناس‏ من قادة الرأی العام،و سائر الناس.و قد اقتصر فی خطبته علی قوله:
«ان لنا علیکم حقا برسول اللّه،و لکم علینا حق به،فان أنتم أدیتم لنا ذلک وجب علینا الحق لکم».
و قد تکرر هذا المعنی فی الکثیر من أجوبته،و محاوراته،کتشبیه حاله و حال المأمون بحال یوسف النبی‏ و ملک مصر.و کقوله:«ان من أخذ برسول اللّه لحقیق بأن یعطی به».
5-رسائله و محاوراته التی دأب فیها علی تأکید صیغة النص،و هی کثیرة منها قوله فی رسالة العقائد التی کتبها تلبیة لطلب المأمون:
«ان الامام حجة اللّه علی خلقه،و معدن العلم،و مفترض الطاعة»و صرح فیها بالنص علی علی و الأئمة علیهم السلام.
هذه نماذج من أقواله و أعماله التی واجه بها خطة المأمون.و لا بدّ أن یقع الباحث علی کثیر غیرها.و من
المفید جدا لجلاء هذه المسألة و غیرها من وجوه حیاة الامام الرضا استقصاء و تصنیف جمیع النصوص التشریعیة و التوجیهیة التی صدرت عنه فی فترة ولایة العهد،و مقارنتها بما سبق هذه الفترة،و تحلیلها.فانها ستکشف عن‏ جوانب جدیدة من هذه الحیاة الشریفة المضیئة.
هذه الأقوال و الأعمال التی واجه بها الامام(ع)خطة المأمون لتحقیق هدفه الستراتیجی تفاعلت مع‏ أسباب القبول،فأدت إلی النتائج التالیة:
1-ترسیخ صیغة النص فی ذهنیة الأمة.
2-خلق معارضة داخل النظام علی الصعید الایدیولوجی-السیاسی،و الجماهیری.(یمکن أن نعتبر الحالة الشعبیة التی عبّرت عن نفسها فی واقعة صلاة العید من المؤشرات لهذه الظاهرة).
3-وضع المأمون فی موقف دفاعی،فقد رأی المأمون صیغة النص تتفاعل مع المجتمع علی الصعید الشعبی و الجماعات الفکریة-السیاسیة.
و نقدم شاهدا عظیم الدلالة علی مدی النفوذ الفعلی بلغة الامام الرضا(ع)علی المستوی الشعبی‏ و مارسه،و هو الغضبة الشعبیة التی أعقبت قتل الفضل بن سهل،و هجوم القواد و الجند علی مقر المأمون بالنیران، بعد أن تحصن منهم،و طلب من الامام أن یتدخل لانقاذه،فخرج الامام إلیهم،و أمرهم بالتفرق،فتفرقوا.تقول‏ الروایة التاریخیة فی تصویر هذا المشهد«فأقبل الناس و اللّه،یقع بعضهم علی بعض،و ما أشار لأحد إلا رکض‏ و مر،و لم یقف».
ان هذا الحادث یکشف عن قوة النفوذ التی کان الامام یمارسها علی القواد و الجند و من إلیهم،مع انه‏ -بمقتضی شروطه-لم یکن یتدخل فی أی شأن من شؤون السلطة لیکون موضوع رجاء أو خوف.فهو،إذن، نفوذ ناشئ من دواع غیر سیاسیة أو مصلحیة.إنه نفوذ ناشئ من داع عقیدی هو الاعتقاد بصیغة النص،و ما تقتضیه من طاعة.
لقد أدرک المأمون و اکتشف بخبرته السیاسیة أن ظهور هذه التفاعلات یجب أن یکون الحد النهائی لهذه‏ التجربة،تجربة:ولایة العهد.
لقد اکتشف انه فشل فی تحقیق هدفه الستراتیجی بشأن صیغة النص،و ان الامام هو الذی انتصر علیه‏ فی هذا المجال،فآثر أن یکتفی بما حققه من أهدافه الملحة العاجلة،قبل أن یتفاعل انتصار الامام(ع)فی مجال‏ صیغة النص،فیخلق وضعا لا سبیل إلی تدارکه یلقی بخلافة المأمون و العباسیین فی عاصفة قد تذهب بها فی ثورة تحمل شعار صیغة النص بنقائها و صفائها.
فأنهی بیعة الموت بقتل الامام الرضا(ع)بالسم.
و هکذا تحول الامام الرضا(ع)ثأرا جدیدا للّه فی معرکة الصراع بین الاسلام و الانحراف،و دمعة ساکبة من العیون،و شجنا فی القلوب،و أسوة حسنة للعاملین فی سبیل اللّه و المستضعفین.
و إذا کنّا قد رأینا مشابه بین قبول الامام الرضا(ع)بولایة العهد و بین قبول الامام الحسن بها،و رأینا مشابه بین قبول الامام الرضا(ع)ببیعة الموت و بین قرار الامام الحسین بالاستشهاد،فاننا فی نهایة التجربة -المحنة،و عند تقویم نتائجها فی الحیاة و فی المجتمع الاسلامی فی عصر الامام الرضا علی مستوی الأهداف العاجلة
المحلة،و علی مستوی الأهداف الکبری لحرکة الاسلام فی التاریخ علی خط أئمة أهل البیت(ع)نری مشابه بین‏ قبول الامام بولایة العهد و بین صلح الحدیبیة.
لقد استجاب رسول اللّه(ص)لعرض قریش-کما وافق الرضا علی عرض المأمون-وسط دهشة الکثیرین من أصحابه،و سخط البعض منهم،و تسلیم الواعین فیهم.
و قد رأی من رأی فی فعل رسول اللّه(ص)تسلیما لقریش بامتیاز لا تستحقه،و لکن عاقبة صلح‏ الحدیبیة کانت فتحا قریبا علی صعید الأهداف الستراتیجیة للاسلام.و کان قبول ولایة العهد فتحا قریبا علی‏ مستوی الأهداف العاجلة الملحة،و علی مستوی الهدف الستراتیجی للامام الرضا بما هو حارس للاسلام.
کانت تلک احدی معارک الاسلام فی مواجهة الکفر علی مستوی التنزیل،و کانت هذه احدی معارک‏ الاسلام فی مواجهة الانحراف علی مستوی التأویل.

سلام اللّه علی الامام الرضا و آبائه و أبنائه الطاهرین فی الأولین و الآخرین.
و الحمد للّه ربّ العالمین.
محمد مهدی شمس الدین/لبنان

لا یستوی القاعدون من المؤمنین غیر أولی الضّرر و المجاهدون فی سبیل اللّه بأموالهم و أنفسهم.فضّل‏ اللّه المجاهدین بأموالهم و أنفسهم علی القاعدین‏ درجة و کلاّ وعد اللّه الحسنی.و فضّل اللّه المجاهدین‏ علی القاعدین أجرا عظیما»
(القرآن الکریم:4/95)

آدرس مقاله در پایگاه مجلات تخصصی نور: مجله التوحید(عربی) » محرم و صفر 1407 – العدد 24 (از صفحه 86 تا 102)
URL : http://www.noormags.com/view/Magazine/ViewPages.aspx?ArticleId=440708

لینک کوتاه مطلب: https://tarikhi.com/?p=14894

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

13 − 13 =

آخرین مطالب